الميول الجنسية
أخر الأخبار

التخيلات لغير الزوجة أثناء الجماع

التخيلات الجنسية أثناء الجماع

التخيلات لغير الزوجة أثناء الجماع

التخيلات لغير الزوجة أثناء الجماع عليها جدل كثير من حيث حكم الدين فيها وأيضا من حيث أنها مرض نفسي أم لا .

  • هل ينفع تتخيل حد وانت بتجامع زوجتك؟
  • هل ينفع تفتكر فيلم وتكمل الجماع على إنك في الفيلم مكان الممثل؟
  • طيب هل ده شذوذ أو اضطراب جنسي؟

طيب أرعني كامل أذنيك، وشغاف قلبك، وممنوع البدء في المقال لو مش هتقرأه كله.. وأنا أَبْرَأُ إلى الله ممن سيجتزء كلامي.

التخيلات الجنسية  

حكم الدين في التخيلات الجنسية؟

أجمع الفقهاء على أنه لا يأثم ذلك الشخص الذي تأتيه التخيلات الجنسية دون تكلف منه أو أن يستدعيها .. يعني جات له قسرا كده هجمت على عقله، وأحب العلماء له أن يدافعها بما يستطيع، يعني يحاول يطردها من عقله بقدر ما يستطيع، ودليلهم قول النبي ﷺ ” إِنَّ اللَّهَ تَجَاوَزَ لأُمَّتِي مَا حَدَّثَتْ بِهِ أَنفُسَهَا مَا لَمْ يَتَكَلَّمُوا أَوْ يَعمَلُوا بِهِ ” رواه البخاري

أما الشخص اللي بيستدعي الخيالات الجنسية ويطلبها ويحضرها، ويتجهزلها

فقد انقسم العلماء فيه إلى قولين:-

  1. فريق يرى بحرمة ذلك وعملوا قياس كده على حكم الشخص اللي بيشرب مياه وهو يتخيلها خمرا.. فيحرم عليه ذلك الماء بعينه.
  2. وفريق يرى بحل ذلك، زي الإمام السبكي ” مفيش هزار ولا قلش، ده إمام من أئمة المسلمين وعالم زاهد عابد ” والإمام السيوطي.. قالوا إن التخيل ليس فيه عزم على المعصية، بل لو أتته هذه المرأة ربما دافعها ولم يفعل معها الحرام، وشافوا إن مفيش دليل واضح أو قياس يستحق إنه يُحرم التخيلات الجنسية.

 هل التخيلات لغير الزوجة أثناء الجماع مرض نفسي ؟

  • خليني الأول أقول لك إن الڤانتازيا الجنسية اللي هي تخيلات جنسية أو سيناريوهات بتهجم على عقلك أو تستدعيها بنفسك، أثناء الجنس أو حتى خارج العلاقة في يومك العادي .. دي غير مصنفة كمرض أو كاضطراب.. وانت مليون في الميه يا قارئ هذا المقال حصل معاك قبل كده تخيلات .. ولو محصلش ف انت مريض ومحتاج تروح تتعالج
  • علماء النفس شافوا كمان إن التخيلات الجنسية حاجة عظيمة جدا ومغذية للمخ اللي هو منبع الشهوة والإثارة والمتعة.
  • كمان العلماء قالوا إنك طالما مبتحاولش تحقق تخيلاتك الجنسية على أرض الواقع فـ خذ راحتك انت سليم تماما .. انطلق بخيالك لأبعد حد.
  • قالوا إنك لو توقفت المتعة الجنسية على التخيلات.. يعني معدتش قادر تعمل علاقة ولا مرة بدون تخيلات.. فـ انت كده دخلت في مرحلة الخطر اللي معاه لازم تتوقف فورا أو تستشير الطبيب النفسي.
  • قالوا إن فانتازيا الجنس فيها تحرير للخيال الداخلي، وإنها بتساعد على الاكتفاء والإشباع لاسيما إنها بتحقق للشخص الحاجات اللي مبينفعش يحققها في الواقع، زي تخيل الجنس في الشارع أو حديقة، أو على المسرح، أو ذكرى قديمة، أو جنـس عنيف.
  • اتكلموا كمان على إن الخيالات الجنسية بتعزز الشهوة بالثقة، والهدوء، وتؤدي لراحة الأعصاب، وبتدفع الملل، وبتساعدك على الإكثار من الجنس، وده بينعكس على زوجتك بإنها تكون راضية إنك بتتردد كثيرا على فراشها.

الخلاصة

قد سُقت إليك آراء الفقهاء، وما أنا وأنت إلا مقلدون، فقلد من ترضى دينه وأمانته، وجميعهم أهل لذلك، فمن اتقى الشبهات فقد استبرأ لدينه وعِرضِه، انت عاقل وكبير كفاية لتحدد ما يناسبك، وهل ما يناسبك سيناسبك أيضا أن تفعل مثله زوجتك؟

أما أنا فأقول لك .. لا تجلد نفسك إن كنت تصنع ذلك، فـ في الأمر سَعة، وحاول بقدر استطاعتك مدافعة ما لا تحب أن تكرره أو ما يلومك قلبك فيه، لكن الشر كل الشر إنك تجلد نفسك في شيء هين كهذا، فيجيلك اكتئاب من كثرة جلد الذات ..

علماء النفس لم يُعدوا ذلك شــذوذا ولا اضطرابا.. فـ اطمئن.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى