التفكير في الزواجالحب و العلاقاتالعلاقات السعيدةاللقاءات الأولىثقافة جنسية

كيف تتعرف على شخص جديد

انت الان فى موقع شكة دبوس و سوف تتعرف على كيف تتعرف على شخص جديد فى هذا المقال الرائع حيث انه من الصعب فتح حديث مع أشخاص جدد – حتى لو كنا واثقين كل الثقة بأنفسنا، و حتى اذا كنا من النوع الذي يسهل عليه الكلام والتواصل اذا كنت انسان اجتماعى بطبعك . حيث اننا نخاف أن يأخذ الطرف الآخر فكرة خاطئة عنا أو يظنون أننا نتحرش بهم . فيما يلي بعض الاقتراحات والنصائح حتى تتعرف على شخص جديد بكل أدب واحترام .

موضوع المبادرة فيه بعض التحدي بينك وبين نفسك ومجازفة . ممكن أن يكون ذلك أصعب إذا كنا نشعر بالإعجاب والانجذاب تجاه الطرف الآخر حيث ان القلب يعطى مؤشرات بالخوف حتى لا يخسر الطرف الاخر . فكيف نحكي معهم بطريقة عادية، ونكسر عنصر الخجل والتوتر، ونتمالك مشاعرنا الجميلة ؟

لا تنسى زيارة غذاء صحى للمتزوجين لزيادة القدرة

اقتراحات لكيفية التعرف على شخص جديد

1- فكر/ي بطريقة إيجابية حتى يسيطر عقلك على قلبك وخوفه ، خلي في بالك أفكاراً إيجابية أثناء التوجه للحديث والتعرف على شخص يعجبك مثل: “أنا شكلي روعة اليوم” “أنا إنسان واثق من نفسه” “أنا جذابة وجميلة جداً وإن مش عاجبه هو الخسران”.كلها عبارات تذيد من ثقتك بنفسك .

2- إذا كنت رايق ومبتسماً وإيجابي يا عزيزي، أكيد سيكون الكلام معك أسهل وسيشعر من حولك بارتياح أكبر لك فكلما ذادت ثقتك بنفسك كلما ارتاح للكلام معك .

ابتسم/ي: الابتسامة مفعولها سحري على فتح الكلام . فبمجرد أن تحاولي يا عزيزتي أن تبتسمي او عزيزى ، ربما تشعرين بشكل أفضل وتعطين انطباعاً أحلى عن ذاتك وشخصيتك .

3- إيجاد مواضيع مشتركة سرعان ما تجد أن ثقتك بنفسك على ما يرام، وأنك واثق مما تفعله وتشعر بالثقة بالطرف الآخر، قم بتقديم نفسك وحاول/ي إيجاد شيء يجمعكما، أو موضوعاً مشتركاُ او حاول جمع معلومات عنه قبل الحديث معه مثل ما يحب من هوايات و من اكلات و خروجات وطموحاته .

يمكن البدء بسؤال بسيط مثل: “هل هذه اول مره لكى هنا؟؟” “انت تقرب للعريس ام العروسة؟؟” “المكان ده جميل جداا، مش كده؟” ربما بإمكانك إيجاد أصدقاء مشتركين، مما يسهل من التعارف وبدء المحادثة.

كيف تبدأ المحادثة او الحوار

يمكن بدء المحادثة بأشياء بسيطة وممتعة مثل الطعام أو المكان أو فيلم أو نوع موسيقى تحبها أو تحبينها. حين ترى أن الحديث أخذ مجراه، يمكنك ذكر مواضيع شخصية أخرى. مثلاً هواياتك، ما تحبه ولا تحبه، مواضيع تهمكما..

تجنب/ي الحديث فقط عن نفسك. اسأل/ي أسئلة، حافظ/ي على نظرة العيون استمع/ي إليهم جيداً، ودعهم يشعرون أنك معني بما يقولونه مثلاً: “أغنية حلوة مش كده؟. إيه نوع الموسيقى التي تحبها؟” “أصدقائي وأنا ذهبنا إلى المقهى س. كان رائعاً. بتحبي الأكل الطلياني؟”.

كن نفسك -ثق فى نفسك ولا تصطنع

إذا كنت تتظاهر أو تتظاهرين بأنك شخصية أخرى، أو تحاولين لبس شخصية أخرى تعتقد أنها ستنال إعجاب الطرف الآخر أكثر ستكتشف أولاً أو آخراً أن هذا وهم. إذا أردت أن يحبك أو تحبك على حقيقتك، الصدق ضروري. هذا لا يعني طبعاً أن تخوضي في التفاصيل المملة من حياتك أو إخبارهم بإسهاب عن قصص حب الماضي أو مشاكلك العائلية منذ البداية. خذ وقتك لمعرفتهم جيداً أولاً.

الكلمات الجميله لها اثر سحرى

الغزل والكلمات الحلوة هي مدخل جيد لقلب وعقل الطرف الآخر، ولذلك يحسن انتقاء الكلمات بطريقة جيدة. ينبغي أن تعني ما تقوله، وأن يشعر الطرف الآخر بأريحية. في نفس الوقت، ضروري أن يكون كلامك صادقاً ونابعاً من القلب. 

إذا لجأت إلى الكذب والمجاملة، لن تحقق الكثير على المدى الطويل وربما يظهر ذلك على لغة جسدك. إذا كنت في مرحلة التعارف أو لا تعرف مشاعر الطرف الآخر بعد، ضروري عدم التملق والإطراء أو الغزل المتعلق بالجسد أو الشؤون الحميمية، وينبغي تفادي النظر بشكل ملفت إلى الجسد أو الثدي. سيشعرها ذلك بعدم أريحية ويمكن أن تأخذ فكرة عاطلة عنك. 

ركّز في تعليقك أو غزلك على العين أو الشعر أو الملابس أو بعض الطباع. مثلاً: “دمك خفيف على فكرة” “ابتسامتك حلوة ما شاء الله” “لون حجابك جميلً. إنت عندك ذوق رفيع” “لاحظت أنك بتكتبي أشياء حلوة على تويتر. أسلوب كتابتك جميل” “على فكرة لون عيونك مميز” “إنت شاب محترم وشهم جداً” “صوتك مريح قوي”. 

تبادلو ارقام الهواتف

إذا مرت المحادثة على ما يرام، وشعرت بوجود تواصل وأريحية أو انجذاب أو تفاهم متبادل، اقترحي تبادل أسماء فيسبوك أو أرقام الموبايل. بعدها إذا كنت ستذهبين مثلاً إلى نشاط معين، يمكن سؤالهم إذا كانوا يرغبون بالانضمام إذا كانت ظروفهم تسمح بذلك. يمكن أن تقول/ي كم أنت سعيد/ة بالتعرف أو الحديث معهم، وأنك ستكون مسروراً بالتعرف عليهم أكثر.

لا تخاف من الرفض فانت رائع وهى لا تعلم

هناك من يتردد من محاولة التعارف أو خوض أي علاقة خوفاً من الرفض أو ردة الفعل السلبية. طبعاً إذا لم تحاول، قد ينتهي بك الأمر بالندم على عدم اتخاذ الخطوة والمبادرة. إذا كان الشخص غير معنياً بالحديث معك، لا تأخذ/ي الموضوع بشكل شخصي. ربما مروا بيوم صعب أو يمرون بظروف لا تعرفها أو يشعرون بالخجل أو هناك شخص آخر في حياتهم.

اجعل سلوكك جذاب و لطيف واحترم مشاعر الطرف الآخر حتى ان رفض

إذا كان الحديث لا بيودي ولا بيجيب، وتأكدت أن الطرف الآخر غير معني، كن مهذباً وقل إنك سعيد بلقائهم. تمنى لهم يوماً جميلاً قبل الانضمام إلى أصدقائك أو المغادرة. من حيث لا تدري، يمكن أن تصادفهم من جديد وضروري أن يتذكروك بأنك إنسان لطيف ومحترم.

نصائح للتعرف على اى شخص ولا يشترط ان يكون من الجنس الاخر

في عالم الأعمال هناك مفهوم مشهور ينطوي على قصة خلاصتها أنك وجدت نفسك في المصعد مع مستثمر كبير أو شخص مهم وسيكون مفيدًا لشركتك وتريد التعرف عليه خلال المدة التي يستغرقها المصعد للوصول إلى الطابق الذي سينزل فيه الرجل المهم، طبعًا أنت لا تعرف أي طابق سينزل فيه إذ ربما يكون الطابق الأول وبالتالي فالوقت الذي تمتلكه لتقديم نفسك وإعطائه بطاقتك الشخصية لا يتجاوز ثوانيَ قليلة، يدرس رواد الأعمال والعاملون في مجال الأعمال بشكل عام كيف يقومون بتقديم أنفسهم للناس بدون سابق معرفة مسبقة، في هذا التقرير بعض النصائح التي تساعدك على التعرف على أي شخص مهما كانت طبيعة عملك.

1- اجعل لك نقاط محدوده للتحدث فيها

الانطباع الأول يبقى دائمًا ولذا إذا كان الشخص الذي تحدثه مهمًا فلديك فرصة واحدة لإقناعه بما تريد أو حتى لفتح النقاش معه في موضوع معين، قبل محاولة الحديث قم بتحضير نقاط سريعة ستتحدث فيها، من الخطأ الشائع أن تنجح في فتح النقاش ثم لا يكون لديك ما تقوله لمحدثك.

2- تحدث عن اى شىء ايجابى حتى ينجذب لك

ربما يكون الطعام أو حتى الخطاب الذي تم إلقاؤه منذ قليل كأن تقول هل سمعت الخطاب لقد كانت النقاط الواردة فيه مهمة للغاية، يوجد تقريبًا شيء إيجابي في كل موقف، حاول أن تجد هذا الشيء وقم بالتعليق عليه، لا تحاول التعليق على شيء سلبي فقد تكون ردة الفعل غير متوقعة إذ قد لا يوافقك محدثك الرأي ولذلك فإن التعليق على شيء إيجابي بداية جيدة لبدء حديث مع شخص في مكان عام.

3- اسأل عن معلومة أو رأي ولا يشترط ان تكون على علم بها او لا

من فضلك تعرف ماذا يمكن علي أن أفعل إذا أردت الذهاب إلى المبنى رقم 5؟ هل أحببت اللقاء مع الرئيس على التلفاز أمس؟ في كلتا الحالتين سواء كان الشخص يعرف المعلومة التي تسأل عنها أم لا ستجد إجابة إما بالرفض أو الإيجاب وستكون تلك بداية جيدة لخلق محادثة بينكما.

4- لا تستخدم الحيل التقليدية والمعتاد عليها

كيف هو الطقس اليوم، ما رأيك في نتائج مباراة الأمس، هذه الحيل القديمة مملة ولا أحد يأخذها على محمل الجد، وستكون الإجابات مقتضبة وغير كافية لبدء محادثة بينكما، تحتاج إلى موضوع فريد قادر على جذب الانتباه، قم بالتفكير في موضوع قد يهم محدثك له علاقة بمجال عمله على سبيل المثال وتحدث فيه، ولكن تأكد أولًا أن لديك القدرة والكفاءة على الحديث في هذا الموضوع .

5- اعرض المساعدة اذا كان بحاجه اليها

هذه الطريقة من أفضل الطرق التي يمكنك من خلالها فتح حديث مع شخص، الجيد في هذه الطريقة أن الانطباع الأول يدوم دائمًا كما ذكرنا وبالتالي سيكون الانطباع الأول هو أنك شخص تحب مساعدة الآخرين ولذلك عرضت المساعدة على محدثك، إذا كنت في مؤتمر مثلًا فيمكنك أن تعرض عليهم قائمة ببرنامج المؤتمر لأنك تمتلك واحدة إضافية.

6- اسألهم عن نصيحة أو توجيه

عندما تجد شخصًا مهمًا في مجالك فمن الطبيعي أن يكون لديك رغبة في الاستفادة بخبرته، الناس عادة تحب المساعدة، من الممكن أن تطلب منه مساعدة في تقييم ورقة بحثية تعمل عليها مؤخرًا على سبيل المثال، وبالتالي ستحصل على البريد الإلكتروني الخاص به وستكون تلك بداية جيدة للتواصل مع محدثك والتعرف عليه أكثر.

7- تذكر الأشخاص جيدًا ومناداته بإسمه

لا تتحدث مع شخص تريد التعرف عليه إلا إذا كنت تعرف اسمه ووظيفته جيدًا، قد يكون شخصًا مهمًا بالنسبة إليك لكنك لا تعرف المعلومات الكافية عنه أو لا تعرف غير المقطع الأول من اسمه، قد يكون هذا محرجًا للغاية ويسبب لك خسارة هذه الفرصة، لذا إذا كان لديك وقت استخدم هاتفك الذكي للبحث عن أكبر قدر ممكن من المعلومات حول محدثك المحتمل.

8- استخدم التعليق و الاطراء لجذب الانتباه

خاصة إذا كانت محدثتك سيدة دائمًا ما تكون تلك الطريقة فعالة لبدء حديث معها، يمكنك الإطراء على ملابسها بشكل لائق على سبيل المثال. إذا كان محدثك رجلًا يمكنك الإطراء على رابطة العنق التي يرتديها، يحب الناس أن يشعروا أنهم مميزون ويحبون الحديث مع الأشخاص الذين يشعرونهم بذلك.

9- كن مستمع جيد

أعرف أن لديك الكثير ليقال لكن هذا ليس الوقت المناسب، الهدف من المحادثة الأولى هو ترك انطباع جيد والحصول على معلومات التواصل مع محدثك، لاحقًا يمكنك مراسلته بما تريد أو تحديد موعد معه، في اللقاء الأول حاول أن تستمع جيدًا ولا تتدخل إلا في حالات الضرورة.

10- لا تسأل أسئلة يجاب عليها بنعم أو لا حتى تعطى مجال للحديث

الهدف الأساسي من كل هذا الجهد هو محاولة البدء في محادثة مع شخص لا تعرفه وبالتالي إذا كان سؤالك يشمل نعم أو لا كإحدى الإجابات المحتملة عليه، فمن الأفضل أن تتريث وتفكر في سؤال آخر مفتوح ويحتاج إلى إجابة مفصلة نسبيا حتى تضمن البقاء مع محدثك بعض الوقت والحصول على بطاقة الأعمال الخاصة به.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى